خالد النبوي يشكر رسام صورته المتداولة علي السوشيال ميديا حالياً

خالد النبوي أحد أكبر النجوم والفنانين في الوطن العربي وفي مصر بالتحديد، قام النجم “خالد النبوي” مؤخراً بنشر صورة تم رسمها له من قبل أحد الفنانين الرسامين وواحدٌ من أشد المعجبين به علي الإطلاق. حيث أنه قام بنشرها بالتحديد علي منصة التواصل الاجتماعي العملاقة والكبيرة “موقع انستجرام” علي حسابه الرسمي.

تعليقات “خالد النبوي” علي الصورة المتداولة في وسائل التواصل الاجتماعي

حصل الفنان علي هدية غالية علي قلبه تماماً ألا وهي صورة له تم رسمها من قبل أحد المعجبين به، حيث أنه نشرها علي حسابه الرسمي علي “الإنستجرام” وكتب مُعلقاً علي الصورة:

حبيبي يا جدو

وفور نشر المنشور بعدها بعدة ساعات أصبحت الصورة تريند جميع مواقع السوشيال ميديا، إذ أن جميع معجبيه قد تداولوها علي مختلف مواقع التواصل الاجتماعي وكان ذلك بغرض الإعراب الشديد عن حبهم له. وتوالت تعليقاته في شكر جميع جماهيره ومتابعيه من مختلف أنحاء العالم ومن ثم شكر الفنان والرسام الخاص بهذه الصورة أشد الشكر.

View this post on Instagram

حبيبي يا جدو ❤️😂

A post shared by Khaled El Nabawy (@khaledelnabawyofficial) on

أما بالنسبة إلي هذه الصورة فقد أتت خلف أحداث كبيرة قام النجم “خالد النبوي” بمشاركتها علي حسابه الرسمي علي الإنستغرام، حيث أنه قد عمل علي استعادة ذكرياته في كلاً من:

  • فيلم المهاجر
  • فيلم المصير

وذلك من خلال نشر بعضاً من الصور علي صفحته الشخصية الرسمية علي موقع التواصل الاجتماعي “انستغرام”، إذ أن تلك الصور قد لاقت إقبالاً كبيراً وحصدت تفاعلات عديدة فيما بين متابعيه، بل إن المعجبين كذلك قد تداولوا الحديث عن هذا الفيلم:

  • فمنهم من نشر المقاطع القصيرة منهما
  • ومنهم من شارك عدداً من الصور
  • ومنهم من كتب تعليقات ونقد علي كليهما

أما بالنسبة إلي الصور الخاصة بفيلم “المهاجر” وكذلك فيلم “المصير”، فوجد من ضمنهم بعض الصور التي كانت تحتوي علي ظهور النجم “خالد النبوي” برفقة المخرج الكبير العالمي والراحل “يوسف شاهين”.

نبذة عن فيلم المصير

فيلم المصير واحدٌ من الأفلام التي أحدثت ضجة كبيرة إذ أنه يعتبر عمل فني منفرد وحديث من نوعه، تم إنتاج الفيلم بالتحديد في 1997. أما بالنسبة إلي بطولة الفيلم فهي من بطولة:

  • نور الشريف، حمود حميدة، محمد منير، ليلي علوي وصفية العمري، خالد النبوي

فيما عمل علي إخراجه الفنان والمخرج الكبير الراحل “يوسف شاهين”، أما بالنسبة إلي أحداث الفيلم فهي تدور في القرن الثاني عشر الميلادي وبالتحديد في بلاد الأندلس، حيث أن فكرة الأحداث كانت في خلال فترة حكم الخليفة “أبو جعفر المنصور”. وتتوالي أحداث الفيلم التي يتضح من خلالها أن الفيلسوف “ابن رشد” يشتد به الأمر في معارك نارية اشتعلت مع السلطة السياسية. حيث أن تلك المعارك قد تمثلت فيما بين الخليفة والذي يعد صديقه القديم في الماضي وأصبح الآن أحد ألد أعداءه. وكذلك السلطة الدينية المتطرفة تلك التي تمكنت من تجنيد “ابن المنصور الأصغر” فيما بين صفوف جنودها.

‎أضف رد:

‎بريدك الإلكتروني لن يظهر لأحد